صبايا كول

ركن للبنوتات -ركن ناشف - قصص وروايات -شعر وخواطر -ازياء وموضه


    كنت هاموت منك ناقص عمر

    شاطر
    avatar
    nour
    Admin

    المساهمات : 156
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    العمر : 24

    كنت هاموت منك ناقص عمر

    مُساهمة  nour في الجمعة مارس 05, 2010 4:11 pm

    انتظرته طويلا كى يأتى فى موعدنا المعتاد
    انتظرته ,, وانتظرت ,, وانتظرت
    ولكنه لم يأتى ,, حاولت الاتصال به
    هاتفه مغلق...
    ظل ثلاثه ايام لم يحادثنى ولم يهاتفنى
    فقررت الذهاب اليه كى اراه
    كم افتقدته الثلاثه ايام
    وكأنهم ثلاث سنوات
    ذهبت اطرق بابه
    فوجدته مفتوح
    دخلت اهمس باسمه
    ولكنى سمعت صوتا اخر تلك الردهه
    ذهبت لمصدر الصوت
    حتى صعقتنى المفأجاه
    هاهو يعانقها
    يقبلها
    ولم يرانى امامه
    تجمدت اوردتى ولم اعد اقوى على الحراك وبعد ان تنبه لوجودى
    لم يتأثر كثيرا
    فنظرت لها وجدتها ترمقنى نظرات الكره وكأنى اقتحمت خلوتهم , وكأن وجودى هو الامر الغريب ظهورى بهذا التوقيت هو الغير مسموح
    تراجعت و تراجعت
    حاول الامساك بيدى وكأنها مطرقه من نار تحاول اللحاق بى هرولت مسرعه للشارع ودمعى يتساقط كالمطر ولم اشاهد تلك السياره المسرعه حتى حاولت ان تبطئ من سرعتها قبل الوصول الى ولكن لم تتمالك سرعتها
    وصدمتنى
    وفقدت وعى
    ولم اشعر بشئ
    سوى وكأن قلبى بين ضلوعى يحترق ببطئ
    الكل يتعجب ,, ذهبت بغيبوبه
    ولكن دموعى تسيل من عيونى المغلقه تسقط دون توقف ولكن هناك شئ واحد توقف (قلبى) اسرعو الى بالصدمات الكهربائيه والجميع من خلف زجاج غرفتى رافعين ايديهم الى الله ... املين عودتى للحياة
    منهم من يصدم راسه بزجاج الغرفه
    منهم من جلس ارضا باكيا
    داعيا
    رافعا عيناه للسماء طالب رحمه الله بحالهم اذا فقدونى وهاهم يحاولون انتزاعى من فقلبى به شحنات زائده من الصدمات
    وفقد الامل فى اعادتى للحياة
    وعلا صراخ الاهل والاصدقاء
    ارى كل هذا وانا غائبه عن دنيانا
    اقترب منى شخص قريب ,احبنى اكثر من حياته ودنى منى وهو يبكى يرجونى ممسك بيدى ويستعطفنى ... بالله عليكى لا ترحلى .. لا اريد ان تشعرى بى ولا بقلبى يكفينى رؤيتك جانبى ... ااه لو تعلمين مدى حب كل هؤلاء
    لما رحلتى .. انكى لم ترحلى ..اعلم ذلك .. ولكنك تلعبين معنا كالاطفال حين يدعون الرحيل كى يرون مدى حبنا وخوفنا عليهم اليس كذلك ؟
    اجبينى ..لا ترحلين .. كل ما فيه بيرجونى حتى دموعه التى اغرقت سريرى تقول لى : الى انتى ذاهبه لا تذهبين .. فان رحلتى فسوف ينتهى أمرنا سيظل يبكى ويبكى حتى ينتهى أجلنا
    الا تعلمين من تكونى له ؟
    حتى وان ابيتى يوما حبه ؟
    وقطع انصاتى لها ..
    رائحه طالما عرفتها يوما
    كانت محببه لقلبى كانت تصل الى من على بعد قبل وصوله ولكن هذه المره لم اعد اطيق هذه الرائحه وكأنها رائحه جسد متعفن انه هو يقف خلفهم يترقبنى من بعيد ولم يقوى على الاقتراب وجدت
    وجدت قلبى المحتضر يهاتفنى
    اذا ارادتى الرحيل فارحلى وحدك اما انا لن افارق الحياة يكفينى رائحه الطيب المثوره حولى وعطر زهره البلسان البيضاء الجالس بقربك اذا ارادتى الرحيل من اجل هذا الكريه فانا اريد البقاء من اجل هذه القلوب النقيه اذا ارادتى الرحيل فاارحلى لما تستحق سأنهض الان فان لم تنهض معى فسوف اجبرك على النهوض استعد ايها الجسد للعوده
    للاحباب
    للاصحاب
    وعاد جهاز مراقبه نبضات القلب خفقاته وارتسم شكل القلب من جديد على شاشاته صمت النحيب والكل اجتمع حولى
    ينظرون
    متأهبون .. حتى بدأت عينى ترا الضوء من جديد ورأيت بسمات ودماعات رايت من يستحقون ان اعيش من اجلهم رايت
    حبهم , خوفهم , دمعهم . لاجلى فكيف الرحيل وتركهم من اجله وعادت بى الحياة .. الى الحياة"امنيه طالما تمناها من لم يستحقها فلن يقوى يوما على تحقيقها "

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 5:13 am